السبت 17 نيسان 2021
facebooktwitterwhatsappinstagram
weather
Lebanon ID

أخبار عربية ودوليةجميع الأخبار

آخر الأخبار

إشتباك دولي على مصير "مادورو".. من هي الدول الداعمة له؟

24-01-2019
إشتباك دولي على مصير "مادورو".. من هي الدول الداعمة له؟

استمرت أعمال العنف والإشتباكات في العاصمة الفينزويلية كراكاس، بين قوات الشرطة ومحتجين مناهضين للحكومة بالتزامن مع تنصيب القيادي المعارض في فنزويلا خوان غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة بدلا من الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، في وقت أفيد عن مقتل أكثر من 10 أشخاص خلال أقل من 24 ساعة.

ومع اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بغوايدو رئيسا جديدا للبلاد حذت دول أخرى ككندا وبعض الدول الأوروبية حذو واشنطن في مقابل استنفار دول أخرى كبرى بوجه ما أسمته "الإنقلاب".

الكرملين وجه تحذيره لواشنطن من مغبة التدخل العسكري في فنزويلا، مشيرا الى أن "روسيا ستقف مع فنزويلا لحماية سيادتها وصون مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى". وأكدت موسكو دعمها للرئيس الشرعي مادورو محذرة من أن التدخل الأجنبي يعد "طريقا إلى حمام الدم".

الخارجية الصينية عبرت عن رفضها التدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا، مؤكدةً "دعمها لجهود الحكومة من أجل الحفاظ على الاستقرار وسيادة البلاد واستقلالها".

بدورها وصفت طهران التدخل الأميركي في الشأن الفنزويلي "غير مشروع".

أما المتحدث باسم الرئاسة التركية أشار الى أن الرئيس رجب طيب أردوغان اتصل بمادورو وقال له "قف صامداً فنحن نقف معك". وعلى الضفة المقابلة، كتب ماكرون في تغريدة على توتير "بعد انتخاب نيكولاس مادورو غير الشرعي في أيار 2018، تدعم أوروبا استعادة الديموقراطية.أحيي شجاعة مئات الآلاف من الفنزويليين الذين يتظاهرون من أجل حريتهم".

وفيما رأت أسبانيا أن الإنتخابات هي الحل "الوحيد" الممكن في فنزويلا، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الى "الحوار لتجنب الكارثة في البلاد".

وكانت واشنطن حذرت من أن "كل الخيارات مطروحة إذا استخدم مادورو القوة ضد المتظاهرين"، ولم يستبعد مسؤول رفيع في البيت الأبيض القيام بتدخل عسكري من دون إغفال إمكانية اتخاذ تدابيراقتصادية قوية مضيفا أنه "لا يزال لدينا هامش كبير من التحرك.. ولذا، فان ايامهم ستكون معدودة بطريقة او باخرى".

وردت كركاس سريعا على التصريحات الأميركية المناهضة لمادورو بإعلان قطع العلاقات مع واشنطن وإعطاء الدبلوماسيين الأميركيين 72 لمغادرة البلاد.

لكن وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو رفض قطع العلاقات ودعا دبلوماسيي بلاده الى "البقاء والتعامل مع حكومة الرئيس الإنتقالي غوايدو"، مشيرا الى أن "مادورو ليس لديه الصلاحية لاتخاذ القرارات".

المصدر:وكالات
جميع حقوق النسخ محفوظة 2018 © | LebanonID